حديقة بابور؛ أحد معالم الجذب التاريخية في مدينة كابول

حديقة بابور؛ أحد معالم الجذب التاريخية في مدينة كابول

حديقة بابور؛ من الحدائق التاريخية في كابول، والتي تتميز بالاتساع والطبيعة الخلابة المحيطة بها، سنتعرف على تاريخ وسبب بناء الحديقة، كذلك كيفية الوصول إليها.

حديقة بابور (Babur garden)؛ تمتلك كابول مجموعة من معالم الجذب التاريخية الشهيرة، أهمها وأقدمها حديقة بابور، والتي نحن بصدد التحدث عنها في مقالنا هذا. سنكتشف في السطور القادمة أكثر عن تلك الحديقة الشهيرة الشاسعة وسبب بناؤها، كما وسنتعرف على تاريخها وكيفية الوصول إلى موقعها المثالي.


تعريف بحديقة بابور

تُعرف حديقة بابور أيضاً “بحديقة كابول” أو “حديقة “باغ إي بابور”. تُعتبر الحديقة أحد معالم الجذب التاريخية في مدينة كابول، وكذلك أبرز وأقدم المعالم في أفغانستان، كونها تتواجد منذ خمسة قرون تقريباً، حيث قد أنشأها الحاكم الأول للمغول وهو “محمد ظاهر الدين بابور”، وذلك في فترة دخوله وفتحه لمدينة كابول. تقع الحديقة على مساحة قدرها 11 هيكتار، مما يجعلها أكبر منطقة عامة خضراء في مدينة كابول. بجانب كون الحديقة من أقدم معالم الجذب في كابول، فتعتبر أيضاً البقعة الأجمل في المدينة والأكثر جذباً للسياح حالياً.

تختلف الحديقة الآن كثيراً عما كانت عليه في الماضي، حيث تم إضافة الكثير من التعديلات على المكان مثل النوافير والمسابح المائية، وتخصيص مساحات كبيرة منها للترفيه. فأصبحت الحديقة من أهم معالم مدينة أفغانستان، وتراث يجب الحفاظ عليه. كما وقد حصلت الحديقة على تقييم 4,4 بواسطة الزوار.

يمكن التواصل مع إدارة الحديقة عن طريق الرقم التالي 93787344528+

سبب بناء حديقة بابور

سبب بناء حديقة بابور
سبب بناء حديقة بابور

كان من عادة حكام المغول تأسيسهم لمواقع متعة وترفيه للمناسبات الخاصة والاحتفالات وفي نفس الوقت تكون مكان مثواهم الأخير. انطبق ذلك الأمر على الأمير بابور بعد دخوله كابول، حيث قام باختيار مكان الحديقة بعناية، وأمر بتطوير ذلك المكان وزراعة الأشجار والزهور فيه، حيث كان معروفاً بحبه الشديد للطبيعة والأماكن الخضراء. كذلك فالأمير كان قد أنشأ عشرة حدائق أخرى صغيرة غير حديقة بابور، لكن كانت تلك الحديقة أفضل الحدائق بالنسبة إليه، فأوصى بأن يُدفن بها، حيث تحتوي الحديقة على قبره حالياً.

“قد يهمك: ” فندق انتركونتيننتال كابول


وصف حديقة بابور

 

وصف حديقة بابور
وصف حديقة بابور

تتخذ الحديقة شكل مستطيل كبير، وتتكون من 15 من المصاطب الخضراء العريضة التي تتدرج من أعلى لأسفل، مُنحدرة غرباً من المحور الرئيسي في قمة الحديقة. توجد بالحديقة قنوات مائية بين تلك المصاطب تروي الأشجار والأزهار وتصب في مخزن للمياه متواجد في أسفل الحديقة. كما وتحتوي الحديقة على مجموعة من القبور والمنشآت الأخرى، بالإضافة إلى ثلاثة مبانٍ موجودة في المكان تختلف في أعمارها، ويحيط بالحديقة جدار كبير يغطيها من جميع الجوانب.

“قد يهمك: “فندق كابول سيرينا


تاريخ حديقة بابور

تاريخ حديقة بابور
تاريخ حديقة بابور

يُعتقد أن الحديقة قد أُنشئت في عام 1528 ميلادية بأمر من بابور بجانب عدة حدائق أخرى داخل وحول المدينة، إلى أن تم دفن بابور بها عام 1544 في المصطبة الرابعة عشرة. كما وتحتوي الحديقة على قبور بعضاً من أفراد عائلة بابور مثل “هندال ميرزا” الابن الأصغر لبابور و”ميرزا محمد حكيم” حفيد بابور. تم بناء جدار حول الحديقة في عام 1607، وفي عام 1638 بنى الإمبراطور “شاه جهان” مسجد صغير من الرخام (marble) الأبيض في المصطبة التي تلي قبر بابور من الأسفل، كما وقد أحاط قبر بابور بجدار رخامي.

في عام 1842 حدث زلازل شديد في المنطقة، مما تسبب في تدمير الجدار الرخامي حول قبر بابور وجدار الحديقة، كذلك إلحاق ضرر كبير بالمسجد. قام الأمير “عبد الرحمن خان” في عام 1880 بترميم المسجد وجدار الحديقة، كا وقد قام ببناء مبنى شهير على قمة الحديقة على الطراز الأوروبي يُعرف “بجناح الحديقة”، بالإضافة إلى بناء ضخم بناه من أجل زوجته يُعرف حالياً “بقصر الأميرة”. لم تصبح الحديقة عامة ومفتوحة للجمهور إلا في عام 1930 في عهد الأمير “نادر شاه”، والذي قام بتطوير الحديقة ببعض الإضافات مثل المسابح المائية ونوافير المياه، وزراعة المزيد من الأشجار.

في عام 1992 بدأت الحرب الأهلية في أفغانستان، والتي خلّفت وراءها ضرر كبير للحديقة مثل تدمير قصر الأميرة والمسجد وجدار الحديقة. كما وانتشرت خلال الحرب أعمال الشغب والدمار، فتم قطع أشجار الحديقة واستعمالها كحطب لإشعال النيران، كذلك تم إشعال النار في الحديقة عدة مرات. بعد انتهاء الحرب بذل مركز “آغا خان الثقافي” مجهودات كبيرة لإعادة تأهيل الحديقة، حيث قام المركز بإعادة بناء جميع المباني التي دُمرت بجانب جدار الحديقة، كذلك زراعة الأرض من جديد، بالإضافة لعمل مسبح مائي وقنوات للري وزراعة آلاف الزهور والأشجار. تم إعادة فتح الحديقة للجمهور من جديد عام 2012، حيث تستقطب آلاف السياح سنوياً، وتُعد وجهة سياحية أساسية في المدينة.

“قد يهمك: “فندق كابول سيتي ووك


موقع حديقة بابور

موقع حديقة بابور
موقع حديقة بابور

تقع الحديقة في جنوب غرب كابول على جانب المنحدر الغربي لتل يُعرف بجبل “شير إي درواذه”، وتطل مصاطب الحديقة على نهر كابول. موقع الحديقة يتسم بالاتساع والهدوء، حيث تحيط بالحديقة الطبيعة الفسيحة الخلابة والجبال من جميع الاتجاهات، فكان الموقع مميز جداً لبناء حديقة مثلها. الجدول أدناه يوضح أيضاً الأماكن القريبة من الحديقة في المدينة وبُعدها عنها، والتي يمكن زيارتها في حال الرغبة بذلك.

اسم الموقع المسافة المدة المُستغرَقة للوصول بالسيارة
مطار حامد كارزاي الدولي 10 كم 33 دقيقة
مركز المدينة 5,9 كم 19 دقيقة
متحف أفغانستان الوطني 6,3 كم 12 دقيقة
مسجد عبد الرحمن خان 4,9 كم 19 دقيقة
حديقة شهر إي ناو 6,1 كم 22 دقيقة
فندق كابول سيرينا 4,7 كم 17 دقيقة
حديقة حيوان كابول 2,5 كم 7 دقائق
القصر الملكي 7,2 كم 24 دقيقة
بحيرة قرغه 20 كم 40 دقيقة
قصر دار الأمان 7,2 كم 15 دقيقة

 

“قد يهمك: ” فندق كابول ستار


مواعيد عمل حديقة بابور

الحديقة مفتوحة للجمهور جميع أيام الأسبوع بدايةً من الساعة الثامنة صباحاً وحتى الساعة الرابعة مساءً بتوقيت مدينة كابول.


كيفية الوصول إلى حديقة بابور

للوصول إلى الحديقة، يمكن اتباع الخطوات التالية للوصول من المطار الدولي.

  • من مطار حامد كارزاي نتجه جنوباً مسافة 20 متر، ثم يساراً مسافة 90 متر، ثم يساراً مسافة 160 متر.
  • بعدها ننحرف يميناً لدخول طريق المطار العام، ونستمر فيه مسافة 590 متر.
  • نصل بعدها لدائري نأخذ منه المخرج الثالث لنستمر في نفس الطريق مسافة 2,4 كم.
  • سنصل إلى دائري، نأخذ منه المخرج الأول لدخول طريق “وزير أكبار خان”، ونستمر فيه مسافة 1,15 كم
  • ثم سنصل بعد ذلك إلى دائري، نأخذ منه المخرج الثاني لنبقى في نفس الطريق مسافة 1,6 كم.
  • سنصل بعدها لدائري، نخرج منه مباشرةً لدخول طريق “AH1″، ونستمر فيه مسافة 2 كم.
  • ننحرف يميناً لدخول طريق “چهلستون”، ونستمر فيه مسافة 1,1 كم.
  • عند الدوران، نستدير لنبقى في طريق “چهلستون” مسافة 450 متر.
  • أخيراً، ننحرف يميناً، ونستمر لمسافة 290 متر، حيث ستكون حديقة بابور موجودة.

“قد يهمك: “فندق بارون كابول


في الأخير، نكون قد قدّمنا كل ما يتعلق بحديقة بابور، حيث تعرفنا على سبب بناؤها وتاريخها، كذلك موقعها ذو الطبيعة الخلابة. تُعتبر الحديقة مَعْلم ووجهة سياحية تاريخية لا يجب تفويت فرصة زيارتها أثناء زيارة مدينة كابول.

177 مشاهدة
فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الآن

إنضم لقناتنا على تيليجرام